التفاصيل

أنشطة فنية متنوعة عن "الخط العربي والزخارف الإسلامية" بالشارقة

30 مارس, 2017




شهدت الشارقة خلال شهر مارس (2017) أنشطة فنية متنوعة، وذلك ضمن البرنامج الذي تنظمه إدارة الشؤون الثقافية في دائرة الثقافة، بهدف الإحاطة بجميع أنواع الخط العربي والزخارف الإسلامية.



ونظم مركز الشارقة لفن الخط العربي والزخرفة ورشة فنية بعنوان "السلسلة الهندسية في الزخارف المملوكية"، حيث شارك فيها 20 طالبة، وتعرفن عن طريق الفنان مصعب شامل على أنواع الزخارف الإسلامية، كما اشتغلن على نماذج مختلفة. 



ضمن برنامج كتاتيب و في مسجد (عمار بن ياسر) بمنطقة الذيد، أقيمت ورشة فنية بعنوان "الحروف القائمة في خط الرقعة، حيث تعرف المشاركون على خط الرقعة، بالإضافة إلى تكنيك الكتابة والمواد المستخدمة فيه، بإشراف الفنان مصطفى النشوي.





كما نظمت  بمسجد عمار بن ياسر في منطقة الجزات، ورشة فنية عن "الخط القيرواني"،  وشارك فيها 15 طالباً بإشراف الفنان أحمد فتحي، تضمنت الورشة شرحا نظرياً عن (الخط القيرواني) تلى ذلك تطبيقا عمليا بكتابة الحروف والكلمات. 



والخط القيرواني أحد تفريعات الخط الكوفي لطغيان الطابع الهندسي عليهما،  واستعمل هذا الخط في كتابة المصاحف التي ما زال بعضها موجوداً  في مدينة القيروان التونسية حتى اليوم.





نظمت في مسجد (كعب بن مرة) ورشة فنية بعنوان "لوحات من روائع الخطاط / محمد أمين"، تعرف من خلالها ستة طلاب على خط الثلث الجلي والعادي، وأشرف على الورشة  شاهر طريف.



وخلال محاضرة حول الخطاط "محمد شفيق وأعماله" في مسجد "السلف الصالح"، تعرّف المشاركين على أعمال الخطاط التركي شفيق ، إذ يعتبر خط الثلث أحد أشهر كتاباته في الجامع الكبير في مدينة بورصة.



كما أنجز برنامج "كتاتيب" أول ورشة عمل في مسجد (عمار بن ياسر) في منطقة الجزات بعنوان "جمالية خط الرقعة وقياساته"، و استمرت ثلاث ساعات، وشارك فيها تسعة طلاب بإشراف المدرس مصطفى العبيدي.





كما نظم مسجد عمار بن ياسر ورشة فنية بعنوان "تقنيات تذهيب وتلوين الزخارف النباتية في المدرسة العثمانية"، استمرت ثلاث ساعات، حيث شارك فيها عشرة طلاب، بإشراف الفنان مصطفى العبيدي.



وتضمنت الورشة تعريفات تاريخية لتذهيب وتلوين الزخارف النباتية، فيما عمل المشاركون على زخارف بنماذج مختلفة.  



وتعتبر الزخارف النباتية من الاسس التجميلية للوحة الفنية الخطية وذلك لاعطائها الشكل المتكامل من خلال اضافة تصميم زخرفي بنسب وتصميم جمالي يوازي العمل الخطي لتلك اللوحة، وتعتبر الزخارف النباتية مكملة للخط العربي في اللوحة والزخرفة التركية، وهي من الزخارف الجميلة التي يستخدمها المذهبون والمزخرفون في عديد من الاعمال لسهولة تصميمها ولقلة الالوان  المستخدمة فيها.