التفاصيل

عذابات الوطن وأحلام الإنسان في بيت الشعر بالشارقة

03 أغسطس, 2017




أقيمت مساء أمس الثلاثاء 1 أغسطس 2017 في بيت الشعر بالشارقة، أمسية أحياها كل من الشعراء عبدالله الهدية-لإمارات، سعد العاقب-السودان، أديب حسن وعبدالرزاق الدرباس- سوريا وقدمها الإعلامي عبدالعليم حريص.



تنوعت مضامين قصائد الشعراء بين غربة الأوطان وأنين الديار وعذابات الإنسان وأحلامه وعواطفة الشاعر عبدالله الهدية تغنى بجلفار وناجى التاريخ واستحضر الشخوص ونقل بحرفه أنين بغداد 



وحزن الأقصى ولامس الوجع الإنساني فقرأ تساؤلات كثيرة محملة بألم العاشق وتعب المدن من ضجيج الحروب، ومن قصائدة " مذبوحة مدينتي " ومنها:



لرضيتُ لو أغرى المقامَ طموحي



وبكيتُ لو نفعَ البكاءُ جروحي



وحزمتُ أمتعتي على ظهر المنى



لو قدَّرَ النعمانُ بعض وضوحي





الشاعر الدكتور أديب حسن بث للوطن حنينه وناجى غربته بحروف من وجع وقرأ للذات وتغنى بالعاطفة وعطّر الحرف بأنفاس الحبيب فقرأ :



لا أبتغي إلا المحبّة مسكناً                    يا ربُّ إنّي زاهدٌ بقلاعي



من يوم نادتْ ..والورودُ غفيرةٌ              ما هزَّ صوتٌ غيرها أسماعي



شبّهتُها بالورْدِ لكنْ ويحها                  كلّ الورودُ أطولها بذراعي



ولم يبتعد الدكتور سعد عبدالقادر العاقب عن الوطن وقسوة الغربة، فقراء أبيات من قصيدة " نفسٌ ترى الحقيقة "  مناجاة للسودان 



حملت صبر السنين على البعد وأمل العودة ومن قصيدة " ألا فارتحلْ " قرأ :





خُلقتَ وفوقكَ شبْحُ الأملْ



فسرتَ ودربُكَ لا يُحتملْ



مشيتَ حثيثَ الخطا طامحاً



فعدتَ بخيبةِ من لم يصلْ





كما قراء العاقب للغربة أبيات  من قصيدة " نفسٌ ترى الحقيقة " 



 



اختتم القراءات الشعرية الشاعر عبدالرزاق الدرباس فقرأ " قصائد كثيرة ، وغابوا عن الشمس ، وهكذا روحي " وحلق بلغة جزلة في 



سماوات الجمال ليعيد للذائقة حضورها ، ومن قصيدة " غابوا عن الشمس " هذا الألم المشحون بجراحات الوطن والذي أهداه إلى نزار قباني :



يا عِيدُ عُذراً فأهلُ الحَيِّ قدْ راحُـوا    واسْـتوطنَ الرّوضَ أغرابٌ وأشْباحُ  



يا عِيـدُ ماتَتْ أزاهـيـرُ الرُّبا كَـمَــداً      وأُوصِــدَ البـابُ، ما لِـلبابِ مِفـتـاحُ 



كما قراء أبيات من قصيدة  " قصائد كثيرة " للقدس وللمرابطين حول أبواب الأقصى  .





في ختام الأمسية كرم محمد البريكي مدير بيت الشعر المشاركين في الأمسية التي حضرها شعراء ومثقفين وجمهور من محبي الشعر .